الحصبة عند الرضع حديثي الولادة | المخاطر والعلاج

0 520

الحصبة عند الرضع حديثي الولادة: هل يمكن أن يصاب الرضيع بالحصبة؟

في حين أن مرض الحصبة يظهر عادة عند الأطفال الصغار، إلا أنه يمكن أن يصيب الأطفال حديثي الولادة الذين لم يتم تطعيمهم بعد. يمكن أن تكون الحصبة عند الرضّع خطيرة لأن جهاز المناعة لديهم غير مكتمل وغير متطور، إذ أنه لا يتطور إلا بعد حوالي من 2 إلى 3 أشهر من الولادة، مما يجعلهم أكثر عرضة للمضاعفات. في هذه المقالة، سنناقش الحصبة عند الرضع حديثي الولادة وعلاجها والوقاية منها.

أعراض الحصبة عند الرضع

ربما تكون أعراض الحصبة عند الرضّع حديثي الولادة تشبه إلى حدٍّ ما تلك الأعراض عند الأطفال الأكبر سنّاً وتشبه الحصبة عند الكبار، لكن ربما كذلك تختلف، وربما تظهر أعراض خفيفة جداً أو لا تظهر بالكلية، مما يجعل تشخيص مرض الحصبة عند حديثي الولادة أمراً صعباً، تشمل أعراض الحصبة عند الرضع حديثي الولادة الأكثر شيوعاً، ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • سيلان الأنف.
  • سعال.
  • التهاب الملتحمة أو العين الوردية وهو التهاب الطبقة الخارجية للعين والسطح الداخلي للجفن.
  • التهاب الحلق.
  • طفح جلدي.

يظهر الطفح الجلدي المرتبط بالحصبة عادةً بعد الأعراض الأخرى وينتشر من الوجه إلى بقية الجسم. يمكن أن يستمر لعدة أيام وقد يكون مصحوبًا بحمّى شديدة.

هل يمكن أن يصاب الرضيع بالحصبة؟

يمكن أن يصاب الأطفال حديثي الولادة بالحصبة إذا تعرضوا للفيروس. الحصبة هو فيرس ينتشر في الهواء عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس. يمكن أن ينتشر أيضًا من خلال ملامسة الأسطح أو الأشياء المصابة. الأطفال حديثي الولادة الذين لم يتم تطعيمهم بعد أكثر عرضة للإصابة بفيروس الحصبة.

الحصبة بعمر سبع شهور

الحصبة مرض فيروسي خطير شديد العدوى يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة، خاصة عند الرضع والأطفال الصغار. تتراوح الفئة العمرية النموذجية للقاح الحصبة بين 12 و 15 شهرًا، ويوصى عمومًا بأن يتلقى الرضع جرعتهم الأولى من اللقاح في هذا العمر.

إذا تم تشخيص إصابة رضيع يبلغ من العمر سبعة أشهر بالحصبة، فمن المهم التماس الرعاية الطبية على الفور. قد يوصي الطبيب بالرعاية الداعمة، مثل الراحة والسوائل والأدوية التي تقلل الحمى، للمساعدة في إدارة أعراض المرض.

في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالدخول إلى المستشفى إذا كانت أعراض الرضيع شديدة أو إذا كان هناك خطر حدوث مضاعفات. من المهم أيضًا اتباع تدابير صارمة لمكافحة العدوى لمنع انتشار المرض إلى الآخرين، بما في ذلك عزل الرضيع المصاب عن الآخرين الذين قد يكونون عرضة للإصابة بالمرض.

من المهم ملاحظة أنه يمكن الوقاية من الحصبة من خلال التطعيم، ويوصى بأن يتلقى جميع الرضع لقاح الحصبة كجزء من جدول التحصين الروتيني.

يتلقى الأطفال عادةً أول لقاح ضد الحصبة في حوالي 12 شهرًا من العمر. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يصاب الأطفال بفيروس الحصبة قبل أن يتلقوا لقاحهم الأول. يمكن أن يحدث هذا إذا تعرض الطفل للفيروس أو إذا لم تكن الأم محصنة ضد الفيروس ونقلته إلى طفلها أثناء الحمل.

في حالات نادرة، قد يتلقى الأطفال لقاح الحصبة قبل سن 12 شهرًا. قد يوصى بذلك إذا كان الطفل يسافر إلى منطقة تكون فيها الحصبة شائعة أو إذا كان هناك تفشي في المنطقة المحلية. ومع ذلك، لا يوصى بذلك لجميع الأطفال ويجب القيام به فقط تحت إشراف أخصائي الرعاية الصحية.

علاج الحصبة عند الرضع

في الحقيقة لا يوجد علاج محدد للحصبة، ولكن يمكن الحد من الأعراض عن طريق إعطاء الأطفال حديثي الولادة المصابين بالحصبة بعض الأدوية التي تعمل على تقليل الحمّى وتخفيف الألم. من المهم اتباع تعليمات الجرعة بعناية وعدم إعطاء الأسبرين للأطفال دون سن 18 عامًا، لأنه يمكن أن يسبب حالة خطيرة تُعرف باسم متلازمة راي، وهي حالة نادرة وخطيرة تسبب التورم في الكبد والمخ. لذا يجب استشارة الطبيب واتباع نصيحته حول الدواء المستخدم والجرعة اللازمة قبل إعطاءه للطفل.

قد يحتاج الرضع المصابون بالحصبة أيضًا إلى سوائل إضافية لمنع الجفاف. يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية أو التغذية الحليمية في توفير السوائل والمغذيات اللازمة. من المهم مراقبة تناول سائل الرضيع وإنتاج البول للتأكد من حصوله على ما يكفي من السوائل.

متى يختفي طفح الحصبة ؟

عادة ما يستمر الطفح الجلدي المرتبط بالحصبة لمدة 5-6 أيام. في الغالب يبدأ على الوجه وينتشر إلى الجذع والأطراف على مدار أيام قليلة. مع تقدم الطفح الجلدي، قد تظهر على الفرد بقع بيضاء صغيرة داخل الفم، تسمى بقع كوبليك، تظهر قبل طفح الحصبة بيومين أو ثلاثة.

بعد عدة أيام، سيبدأ الطفح الجلدي في التلاشي ويتحول إلى اللون البني. عندما يتلاشى، قد يبدأ أيضًا في التقشير. عادة ما يبدأ الفرد في الشعور بالتحسن في هذه المرحلة، على الرغم من أن الأمر قد يستغرق عدة أيام أخرى حتى يتم الشفاء من جميع الأعراض تمامًا.

من المهم ملاحظة أنه في حين أن الطفح الجلدي قد يختفي، فقد يظل الفرد مُعديًا لعدة أيام بعد اختفاء الطفح الجلدي. من المهم اتباع احتياطات العزل المناسبة وتجنب الاختلاط بالآخرين حتى يخبرك طبيبك أنك قد شفيت تماماً لتمارس حياتك الطبيعية.

الحصبة عند الرضع حديثي الولادة

الحصبة عدوى فيروسية خطيرة في حال أدت إلى مضاعفات، خاصة عند الأطفال حديثي الولادة. ينتشر المرض من خلال قطرات الجهاز التنفسي، مما يسهل على الرضع الإصابة بالفيروس.

تشمل أعراض الحصبة عند الأطفال حديثي الولادة الحمى والسعال وسيلان الأنف والطفح الجلدي. ومع ذلك، قد لا يظهر على الأطفال أي أعراض على الإطلاق، مما يجعل من الصعب اكتشاف العدوى.

يمكن أن تؤدي مضاعفات الحصبة عند الرضع حديثي الولادة إلى أمور خطيرة لا يحمد عقباها، مثل الالتهاب الرئوي وإلى ورم المخ والموت، الرضع الذين يصابون بالحصبة أكثر عرضة للإصابة بهذه المضاعفات من الأطفال الأكبر سنًا والبالغين لعدم اكتمال جهازهم المناعي وتطوره.

على الرغم من أن معدلات وفيات الحصبة قد انخفضت بشكل كبير في أنحاء العالم بسبب تلقي عدد أكبر من الأطفال للقاح الحصبة، إلا أنه لا يزال المرض يتسبب في وفاة أكثر من 200 ألف شخض سنوياً أغلبهم من الأطفال وخديثي الولادة.

الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من الحصبة عند الأطفال حديثي الولادة هي التأكد من حصولهم على لقاح الحصبة في العمر الموصى به. يجب حماية الأطفال الذين هم أصغر من أن يتم تطعيمهم من خلال ضمان تطعيم جميع من حولهم حتى لا يتفشر المرض.

 

تنبيه!

لا تشكل المعلومات المقدمة عن الحصبة عند الرضع حديثي الولادة تشخيصًا لحالتك. يجب عليك استشارة الطبيب لإجراء الفحص البدني والتشخيص والمشورة الرسمية. ولا يتحمل موقع ويكي علم أي مسؤولية عن أي ضرر أو ضرر شخصي قد تتعرض له نتيجة استخدام هذا المحتوى.

مصدر Vinmec

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.