ماذا يأكل مريض الحصبة | مخطط النظام الغذائي الغعّال

0 2٬746

الحصبة هو مرض فيروسي شديد العدوى يعمل على إصابة جهاز التنفس، الأمر الذي يجعله يسبب بعض الأعراض مثل الحمى والسعال والطفح الجلدي، يلعب اتباع نظام غذائي متوازن دوراً مهماً في دعم جهاز المناعة وتقويته والمساعدة على التعافي، لكن قبل كل هذا يجب معرفة الفرق بين الحصبة والحساسية لتشابه الأعراض بينهما، حتى نتخذ الإجراءات الصحية السليمة، في هذه المقالة سنتعرف على ماذا يأكل مريض الحصبة وما الأطعمة التي يجب عليه أن يتجنبها.

ماذا يأكل مريض الحصبة

على مريض الحصبة اتباع نظاماً غذائياً منتظماً يحتوي الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتين خالي الدهون، تلعب هذه الأطعمة دوراً فعالاً في تعزيز جهاز المناعة وسرعة الشفاء لأنها مليئة بالعناصر الغذائية الأساسية لجسم الإنسان، فيما يلي بعض الأطعمة التي ينصح بها لمريض الحصبة:

الفواكه والخضروات

تلعب الفواكه والخضروات دوراً مهماً وأكثر فعالية على محاربة العدوى والعمل على التقليل من الالتهاب لأنها غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الغذائية، من أكثر الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة وتعد مصدراً ممتازاً لفيتامين أ وفيتامين سي، الحمضيات وزيت الزيتون والبروكلي والباذنجان والسبانخ واللفت والشوكولاتة الداكنة والتوت والمانجا والبطاطا.

الحبوب الكاملة

تعد الحبوب الكاملة مصدراً جيداً جداً للألياف، مما يساعد على عملية الهضم السليم وتنظيم مستوى السكر في الدم، تحتوي كذلك على فيتامين ب والزنك والحديد، وهي من ضروريات الحصول على جهاز مناعي قوي والحفاظ عليه، من من أمثلة الحبوب الكاملة: الشوفان وخبز القمح والكينوا.

بروتين خالي من الدهون

البروتين ضروري لبناء الأنسجة وإصلاحها، كما أنه يلعب دورًا مهمًا في وظيفة المناعة. تعد مصادر البروتين الخالي من الدهون مثل الدجاج والأسماك والتوفو والفاصوليا والعدس خيارات رائعة. تجنب اللحوم المصنعة واختر الخيارات المشوية أو المخبوزة أو المطبوخة على البخار بدلاً من ذلك.

مكملات الفيتامينات
بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي، قد يستفيد مريض الحصبة من تناول مكملات الفيتامينات. يعتبر فيتامين أ وفيتامين د مهمين بشكل خاص لوظيفة المناعة ويمكن أن يساعدا في تقليل شدة الأعراض. استشر أخصائي الرعاية الصحية قبل تناول أي مكملات للتأكد من أنها آمنة ومناسبة لك.

ماذا لا تأكل عندما تكون مصابًا بالحصبة ؟

في حين أن اتباع نظام غذائي صحي أمر ضروري لمريض الحصبة، إلا أن هناك بعض الأطعمة التي يجب تجنبها. يمكن أن تؤدي هذه الأطعمة إلى تفاقم الأعراض وإطالة وقت الشفاء. فيما يلي بعض الأطعمة التي يجب تجنبها:

السكريات

يمكن للسكريات أن تعمل على إضعاف جهاز المناعة وتسبب الالتهاب، ومن أمثلة تلك الأطعمة الحلوى والبسكويت والكعك والمشروبات الغازية وغيرها من المشروبات السكرية، يجب عليك أن تقوم باجتناب الأطعمة المصنعة مثل رقائق البطاطس والأطعمة المقلية والوجبات السريعة

منتجات الألبان

يمكن أن تؤدي منتجات الألبان إلى تفاقم السعال، وهو من الأعراض الشائعة للحصبة. تجنب الحليب والجبن ومنتجات الألبان الأخرى أثناء المرحلة الحادة من المرض.

الأطعمة الحارة والحمضية

يمكن أن تؤدي الأطعمة الحارة والحمضية إلى تهيج الحلق وتفاقم السعال والألم. تجنب الأطعمة مثل الفلفل الحار والخل والحمضيات والطماطم.

اللحوم والبيض النيئة أو غير المطبوخة جيدًا

يمكن أن تحتوي اللحوم والبيض النيئة أو غير المطبوخة جيدًا على بكتيريا ضارة يمكن أن تسبب أمراضًا تنقلها الأغذية، والتي يمكن أن تكون خطيرة بشكل خاص لضعف جهاز المناعة. يُطهى اللحم والبيض جيدًا دائمًا قبل تناوله.

بالنسبة لمريض الحصبة، يمكن أن تكون مصادر البروتين الخالي من الدهون مثل الدجاج والأسماك والتوفو مفيدة للشفاء. ومع ذلك، من المهم تناول اللحوم باعتدال واختيار الخيارات المشوية أو المخبوزة أو المطبوخة على البخار بدلاً من اللحوم المقلية أو المصنعة.

إلى متى يجب أن تبقى في المنزل مصابًا بالحصبة؟

الحصبة شديدة العدوى ويمكن أن تنتشر بسهولة من شخص لآخر من خلال السعال والعطس. إذا تم تشخيص إصابتك وعندما تكون الحصبة خطيرة، فإنه من المهم البقاء في المنزل وعدم الاختلاط بالآخرين لمنع انتشار الفيروس. توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بالبقاء في المنزل لمدة أربعة أيام على الأقل بعد ظهور الطفح الجلدي، أو حتى يسمح لك الطبيب المختص بالعودة إلى العمل أو المدرسة.

ما لا يأكله الأطفال المصابون بالحصبة

الأطفال دون سن 12 شهرًا أصغر من أن يتلقوا لقاح الحصبة، وبالتالي فهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس. في حين أن حليب الثدي أو الحليب الصناعي يوفر جميع العناصر الغذائية اللازمة للطفل، فمن المهم تجنب بعض الأطعمة التي يمكن أن تسبب ردود فعل تحسسية أو مشاكل في الجهاز الهضمي. فيما يلي بعض الأطعمة التي يجب تجنبها للأطفال المصابين بالحصبة:

العسل
يمكن أن يحتوي العسل على جراثيم من البكتيريا يمكن أن تسبب التسمم الغذائي، وهو مرض نادر ولكنه خطير يؤثر على الجهاز العصبي. لا تعطي العسل لطفل أقل من عام واحد.

حليب البقر
يصعب على الجهاز الهضمي للطفل هضم حليب البقر ويمكن أن يسبب الإسهال والقيء ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي. انتظر حتى يبلغ الطفل عامًا واحدًا على الأقل قبل إدخال حليب البقر.

البيض والمكسرات
يمكن أن يسبب البيض والمكسرات ردود فعل تحسسية عند بعض الأطفال. يمكنك إعطاء الطفل هذه الأطعمة تدريجيًا وراقب أي علامات عليه تشير إلى رد فعل تحسسي، مثل التورم أو صعوبة التنفس.

هل يمكنني أكل البيض إذا كنت مصابًا بالحصبة؟

نعم، يمكن أن يكون البيض جزءًا من نظام غذائي صحي لمريض الحصبة. يعتبر البيض مصدرًا ممتازًا للبروتين ويحتوي على العناصر الغذائية الأساسية مثل فيتامين د وفيتامين أ. ومع ذلك، من المهم طهي البيض جيدًا قبل تناوله لمنع خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء.

هل يمكنني أكل الدجاج عندما أصاب بالحصبة؟

نعم، يمكن أن يكون الدجاج جزءًا من نظام غذائي صحي لمريض الحصبة. يعتبر الدجاج مصدرًا ممتازًا للبروتين الخالي من الدهون، وهو أمر ضروري لبناء الأنسجة والعمل على إصلاحها، ويحتوي أيضًا على العناصر الغذائية الأساسية مثل فيتامين ب 6 والنياسين. تناول الدجاج المشوي على الفحم أو المطهو على البخار بدلاً من الدجاج المقلي في الزيت.

ماذا تتجنب عندما تكون مصابًا بالحصبة ؟

عندما تكون مصابًا بالحصبة، من المهم تجنب بعض الأطعمة والأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض أو إطالة وقت الشفاء. فيما يلي بعض الأشياء التي يجب تجنبها:

مخالطة الآخرين

الحصبة شديدة العدوى، ومن المهم تجنب الاتصال بالآخرين لمنع انتشار الفيروس.

الأطعمة السكرية 

يمكن للأطعمة السكرية أن تضعف جهاز المناعة وتسبب الالتهاب.

منتجات الألبان

يمكن أن تؤدي منتجات الألبان إلى تفاقم السعال. تجنب الحليب والجبن ومنتجات الألبان الأخرى أثناء المرحلة الحادة من المرض.

الأطعمة الحارة والحمضية

يمكن أن تؤدي الأطعمة الحارة والحمضية إلى تهيج الحلق وتفاقم السعال والألم. تجنب الأطعمة مثل الفلفل الحار والخل والحمضيات والطماطم.

الاستحمام

على الرغم من أن الاستحمام لمريض الحصبة ممكن، إلا أنه ينصح بتجنبه حتى لا يزداد تهيج الجلد وتنتشر الحساسية، وإن كان لا بد أن تفعل؛ فيجب حينها أخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب انتشار المرض، والاستحمام يكون بالماء الدافئ وليس الساخن.

في الختام، يعد اتباع نظام غذائي متوازن أمرًا ضروريًا لدعم جهاز المناعة وتقليل الالتهاب.

 

تنبيه!

لا تشكل المعلومات المقدمة عن ماذا يأكل مريض الحصبة تشخيصًا لحالتك. يجب عليك استشارة الطبيب لإجراء الفحص البدني والتشخيص والمشورة الرسمية. ولا يتحمل موقع ويكي علم أي مسؤولية عن أي ضرر أو ضرر شخصي قد تتعرض له نتيجة استخدام هذا المحتوى.

مصدر مصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.