أغرب عمليات التهريب في المطارات….مجنون من يفعلها!!!….لن تصدق!!!!!

0 373

عمليات التهريب تنتشر في جميع بقاع المعمورة، بل وأغرب عمليات التهريب تتم في الكثير من دول العالم المتقدمة، فكثيراً ما نسمع في نشرات الأخبار ومحطات التلفاز والمواقع الإخبارية عن أشخاص تم القبض عليهم أثناء تهريبهم لبعض الأشياء الممنوعة عبر المطارات أو عبر الحدود، ولكن تلك الأشياء هي ممنوعات بالفعل ويحظر تداولها أو المتاجرة بها أو اصطحابها معك في أي مكان وخصوصا إذا ما كان يتسم هذا المكان بالتشديد كما هو الحال في المطارات.

لكن هناك حالات تم القبض عليها قد تعتقد أنهم مجانين عندما تعرف ما كانو يحملونه من أغراض غريبة حيرت رجال الأمن المكلفين بتفتيش المسافرين، إذن هناك بعض الأشخاص الذين يبدو من تصرفاتهم تلك التي فعلوها وتهريبهم لتلك الأشياء الغريبة والمثيرة، يبدو عليهم أنهم بالفعل فاقدي عقولهم لكن هم عكس ذلك بالطبع، متابعي  ويكي علم الأعزاء سنتعرف معكم على هؤلاء الأشخاص الذين أذهلو رجال الأمن باصطحابهم لتلك الأشياء المريبة.

أغرب عمليات التهريب في المطارات

أدمغة البقر

أغرب عمليات التهريب

أثناء مرور مجموعة من السودانيين بمطار القاهرة الدولي في طريقهم للدخول إلى مصر، كشف أمن المطار عما بداخل الحقائب التي يحملونها، ليكتشفو أن المجموعة تحمل معها أربعمائة رطلٍ من أدمغة البقر، يريدون تهريبها من المطار للتجارة بها داخل البلاد.

تمساح صغير

اغرب عمليات التهريب في المطارات

تم القبض على شاب فرنسي أثناء مروره بـ “بانكوك” من قبل أمن الحدود، كان يحمل معه تمساح صغير قادماً به من دولة بنغلاديش، والغريب في الأمر أن التمساح كان صغيرا جدا، حتى أنه قام بتخبئته في حقيبته.

وتعتبر تلك العملية من أغرب عمليات التهريب التي حدثت على الإطلاق.

جثة رجل حقيقي

اغرب عملية تهريب

بينما كانتا سيدتان تودّان الذهاب في رحلة سياحية جوية إلى دورتموند، أوقفهم رجال أمن مطار ليفربول عندما ناوبهم الشك تجاه الرجل الجالس على الكرسي المتحرك الذي كان معهم، ليكتشفو أن ظنهم كان حقيقة وليس عبث، فالرجل كان بالفعل جثة هامدة، واللتا قامت السيدتان باستخدام حيلة ماكرة لعدم كشف الأمن لهن، بإلباس الرجل الميت نظارات شمسية لكي تحجبان عيونه عن الأنظار.

جمجمة بشرية

عمليات تهريب غريبة

بالطبع لا يوجد ما يمنع من أن يقوم أحدهم بنقل جثة أو رأس بشرية حتى معه أثناء عملية ولوجه للمطارات، ولكن تلك الحالات تستدعي الأوراق اللازمة لنقل الجثة من مكان لآخر، كدرجة القرابة التي تربط بين الشخص المتوفّى وبين من يحمل جثته من ذويه، فلا يقبل الأمن مرور أحد بجثة إلا وقد استوفت جميع الشروط اللازمة لذلك، ومنها أيضا شهادة الوفاة الخاصة بذلك الشخص المحمّل على نعشه.

لكن في تلك الحالة التي نحن بصددها الآن والتي تعتبر من أغرب عمليات التهريب في المطارات ، لم تحمل هذه السيدة في “هايتي” أية أوراق تثبت بها أحقية المرور بجمجمة بشرية من مطار ميامي، والذي زاد الأمر غرابة وتعقيداً أن الجمجمة لم يزل عليها بقايا شعر واللحم وحبّات أسنان.

المصدر

اقرأ أيضاً:

أهم الاكتشافات التي حدثت بالصدفة كان خلفها أشخاص بسطاء | أخفوهم العلماء عن العالم

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.