السمنة مرض وراثي بين الإشاعة والحقيقة

0 7

هل السمنة مرض وراثي ؟ العديد من الناس يعتقدون أن السمنة تكون بسبب الوراثة ولكن تأكد بعض الدراسات أن السمنة لا تكون وراثية وقامت دراسة علمية جديدة بالكشف عن نتائجها وهي أن السمنة لا تكون وراثية والذي له دور في الإصابة بالسمنة هو نمط الحياة والعوامل البيئية.

دراسات عالمية عن السمنة وأسبابها

أجاب الباحثون على تساؤلات الكثيرون حول هل السمنة مرض وراثي أم لا ؟ حيث أثبتوا أن مستويات السمنة ارتفعت بصورة ملحوظة في جميع أنحاء العالم في السنوات الماضية الأخيرة وأغلب هؤلاء المصابين بالمرض أصبحوا كذلك بسبب نمط حياتهم الغير صحي.

الباحثون يقومون بالإشارة إلى أن هذا العالم يقوم بالتوجه إلى نمط الحياة الكسول الذي يكون بعيد عن النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة بانتظام.

الجينات لها دور قليل في الإصابة بالسمنة وقام الباحثون باستنتاج ذلك من التجارب والأبحاث وأنه من الممكن التخلص من السمنة نتيجة تغيير نمط الحياة إلى النمط الصحي واتباع نظام غذائي صحي مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم كل هذا يقوم بالحماية من الإصابة بالسمنة بصورة كبيرة ويعمل على تقليل المضاعفات والمخاطر المرتبطة بها.

يمكنك قراءة أيضا

أفضل 8 أطعمة تساعد على اكتساب الوزن وعلاج النحافة

تعريف السمنة

عند اتباع العادات الغير صحية كتناول الطعام بكميات كبيرة والإفراط فيه وخصوصا الوجبات السريعة والأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من السعرات الحرارية والدهون تسبب السمنة وهذا يؤكد أنه لا تعتبر السمنة مرض وراثي عند النساء.

كما تعتبر قلة النشاط الفيزيائي وعدم ممارسة التمارين الرياضية له دور في إصابة الجسم بالبدانة وهي السمنة المفرطة التي تكون مرتبطة بصورة أساسية بزيادة الطاقة التي يقوم الجسم باكتسابها عند مقارنته بالطاقة التي يفقدها الجسم لذلك لا تعتبر السمنة مرض وراثي أو عائلي.

هل السمنة مرض وراثي مزمن ؟ هذا غير صحيح فهي مرض مؤقت قد يصيب الفرد بشكل مفاجئ نتيجة بعض المشكلات الصحية مثل أمراض القلب والشرايين وزيادة ضغط الدم ومرض السكري وهذه الأمراض تسبب السمنة.

حساب مؤشر كتلة الجسم

يمكن حساب مؤشر كتلة الجسم عن طريق العملية الحسابية الآتية:
مؤشر كتلة الجسم = مربع الطول على الوزن.

ومثال على ذلك عندما يكون وزن الشخص 100 كف وطول الشخص 1. 7 متر يكون في ذلك مؤشر كتلة الجسم له هي:
مؤشر كتلة الجسم = ( 1. 7) ² / 100 = 34. 6 كغم

تكون النتائج هي:

  • الشخص يكون لديه نقص في الوزن عندما يكون مؤشر كتلة الجسم هو أقل من 5.18 كغم.
  • الشخص الطبيعي يكون لديه الوزن مناسب للطول وعندما يكون مؤشر كتلة الجسم أكثر من 18. 5 إلى 24. 9 كغم.
  • الوزن الزائد عندما يكون مؤشر كتلة الجسم يساوي أو أكبر من 25 كغم.
  • عندما تكون قيم مؤشر الجسم أعلى من أو تساوي 30 كغم تصنف أنها بدانة .

جينات السمنة

السمنة المفرطة الناتجة عن خلل في جين واحد تكون مختلفة عن كل أنواع أسباب السمنة الأخرى ولا تعتبر السمنة مرض وراثي أو جيني بشكل دائم ولكن قد تحدث السمنة بسبب خلل في الجسم وقد يكون نادر الحدوث ويكون من الصعب علاج السمنة في هذه الحالة بدون استعمال الأدوية والسؤال هنا متى تحدث السمنة الوراثية أو الجينية؟ الإجابة في هذه الحالات.

  • نقص في جين MC4R: الناس يعانون من نقص في جين MC4R وهذا الجين لا يجعلهم يشعرون بالشبع مطلقا، وفي معظم الأحيان يكون أكثر المصابين بذلك هم الأطفال فحوالي من 2 إلى 3 ٪ من الأشخاص يصابون بذلك النقص.
  • نقص في هرمون اللبتين Leptin Deficiency: هو ذلك الهرمون الذي له دور في الشعور بالشبع عندما تمتلئ المعدة ولكن هناك أشخاص لديهم نقص في هذا الهرمون لأسباب جينية وهؤلاء الأشخاص ليس لديهم شعور بالشبع.
  • نقص في جين برو بيوميلانوكورتين Proopiomelanocortin (POMC) Deficiency: وهو الجين الذي له دور في إرسال إشارات للمخ عند الشعور بالجوع أو الشبع والأشخاص الذين يعانون نقص في هذا الهرمون لا يكون لهم تفسير صحيح لذلك وهذا يتسبب في شعور دائم وثابت بالجوع وهذا يؤكد أنه لا يمكن اعتبار أن السمنة مرض وراثي أو جيني.

أسباب السمنة ودلائل تبين هل السمنة مرض وراثي

هناك الكثير من الدراسات قامت بالإشارة إلى أن الجينات تقوم بالمساهمة في تحديد كمية الدهون التي يقوم الجسم بتخزينها وتحديد المنطقة التي سوف يخزن فيها وهي الفخذين أو البطن

وهناك إشارة أخرى إلى أن الأبوين عندما يعتمدون على نظام غذائي غير صحي به الكثير من الدهون يتسبب في تعريض الأبناء للإصابة بالسمنة وإذا كان الأبوين يتناولون أطعمة صحية ويقومون بممارسة الرياضة بشكل منتظم سيكون ذلك حافز للأبناء لاتباع نمط حياة صحي وهذا يساعد في تقليل من إصابة الأبناء بالسمنة والاضطرابات المرضية التي تكون تابعة لها.

الأسباب غير الجينية

العوامل الغير جينية التي تعمل على زيادة خطر الإصابة بالسمنة متعددة ولا يمكن لأي شخص تجاهلها من تلك العوامل أو الأسباب الغير جينية.

  • العوامل النفسية: حيث أن بعض الأشخاص الذين يتناولون الطعام بكميات كبيرة عند تعرضهم لضغوطات نفسية أو عند الشعور بالملل أو الشعور بالغضب مما يسبب السمنة وهذا يبين أن السمنة غير موروثة.
  • عدم النوم بكمية كافية يتسبب في زيادة تناول الطعام وهذا يكون بسبب الإنسان نفسه ولم يتوارثها من عائلته حيث أنها لا تنتقل في جينات الفرد.
  • الاضطرابات المرضية: ومنها نقص نشاط الغدة الدرقية يؤدي إلى بطء عمليات الاستقلال وبالتالي يزيد من فرصة الإصابة بالسمنة.
  • العلاجات الدوائية المختلفة: ومنها مضادات الاختلاج أو علاج نوبات الصرع ومضادات الاكتئاب والستيرويدات جميعها يعمل على زيادة تناول الأطعمة وفي هذه الحالة يتأكد للجميع أنه لا تعتبر السمنة مرض وراثي للكبار.

الأسباب الجينية

دور العامل الجيني يكون محصور في بعض الحالات النادرة التي يكون فيها سمنة مفرطة فيحدث تفاعل بين العادات اليومية والبيئة والمرضية السيئة والعامل الجينية والتي تؤدي إلى اضطراب الاتزان الذي يكون بين الطاقة المفقودة والطاقة المستهلكة.

معظم الناس الذين لديهم سمنة مفرطة لديهم جينات عديدة لها دور في السمنة فيوجد في الجسم 400 جين له دور في الإصابة بالسمنة المفرطة والجين fat mass and obesity-associated gene هو من أكثر الجينات التي تقوم بالإصابة بالسمنة المفرطة وهذا الجين يوجد في حوالي 43 % من الناس في جميع أنحاء العالم.

هذا الجين أو أي من تلك الجينات له دور في الإصابة بالسمنة المفرطة حيث لها دور في حدوث علامات وأمور تكون دليل على وجوده ومن هذه العلامات:

  1. زيادة الأوقات التي يشعر فيها المريض بالجوع
  2. زيادة عدد السعرات الحرارية Calories التي يتناولها الفرد.
  3. هل السمنة مرض وراثي عند الأطفال ؟ ذلك عندما يكون أحد الوالدين لديهم السمنة المفرطة.
  4. عندما يعاني الشخص في أغلب حياته من السمنة المفرطة.
  5. الشخص الذي يعتمد على حياة دون حركة أو ممارسة التمارين الرياضية.
  6. عدم قدرة الشخص على أن يتحكم في كمية الطعام التي يتناولها.
  7. عدم قدرة الشخص على خفض الوزن برغم من أنه يمارس التمارين الرياضية لمدة تصل لعدة أشهر أو عدم قدرته على تقليل كميات الطعام التي بتناولها.

هل يمكن علاج السمنة الوراثية

هناك عدة طرق لعلاج السمنة الوراثية التي تكون ناتجة عن خلل في الجينات وأيضا التي تنتج عن خلل في جين معين وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي صحي ومناسب أو عن طريق إجراء عملية لتصحيح هذا الخلل أو عملية لإزالة الدهون المتراكمة في الجسم ولكن معظم هؤلاء الأشخاص لا يمكنهم المحافظة على فقدان الوزن بعد القيام بذلك.

الطبيب يمكنه أن يستخدم بعض الأدوية التي تساعد في تقليل الشعور بالجوع والشهية لدى الأشخاص الذين لديهم سمنة مفرطة ومن تلك الأدوية دواء ليراجلوتيد Liraglutide وهو يقوم بعمل الببتيد المشابهة للجلوكاجون 1 أو GLP-1 الذي يتم إفرازه من الأمعاء عند تناول الشخص الطعام وهو المسئول عن إعطاء الجسم الشعور بالشبع.

يوصي المختصون للأشخاص حتى لو علموا أن السمنة مرض وراثي أن يقوموا باتباع نظام غذائي غني بالمواد الغذائية الصحية والتي لها قيمة عالية وغنية بالألياف التي لها سعرات حرارية منخفضة وممارسة التمارين الرياضية الثابتة بانتظام والالتزام فيها لأنها تعمل على حرق الدهون وتساعد في عمليات الأيض.

كانت هذه نبذة عن إذا كانت السمنة مرض وراثي أم لا ويمكنكم التعرف على الأسباب الرئيسية للسمنة وكيف يمكن حساب مؤشر الجسم، والتعرف على طرق تخفيف السمنة نهائيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.