أسباب تساقط الشعر للحامل في الشهور الأولى

0 72

الحمل هو وقت فريد ومميز للنساء، ولكن يمكن أن يأتي أيضًا مع بعض التغييرات غير المتوقعة في الجسم. أحد الأمور الشائعة التي تشغل بال عديد السيدات الحوامل تساقط الشعر، لا سيما في الأشهر القليلة الأولى من الحمل. في حين أن هذا قد يكون مقلقًا، فمن المهم أن نفهم أنه غالبًا ما يكون جزءًا طبيعيًا من عملية الحمل. في هذه المقالة، سنستكشف أسباب تساقط الشعر للحامل في الشهور الأولى وما يمكن فعله حيال ذلك.

أسباب تساقط الشعر للحامل في الشهور الأولى

يمكن أن تكون الأشهر القليلة الأولى من الحمل صعبة بشكل خاص لأن بعض النساء قد يعانين من تساقط الشعر. فيما يلي بعض أسباب تساقط شعر الحامل:

التغيرات الهرمونية: أثناء الحمل، يعاني الجسم من زيادة كبيرة في الهرمونات، وخاصة هرمون الاستروجين. يمكن أن يؤدي هذا التحول الهرموني إلى تغيرات في دورة نمو الشعر، مما يتسبب في زيادة الشعر في مرحلة الراحة، مما يؤدي إلى تساقط الشعر.

نقص العناصر الغذائية: أثناء الحمل، يحتاج الجسم إلى المزيد من العناصر الغذائية لدعم نمو الطفل. يمكن أن يؤدي نقص الفيتامينات والمعادن الأساسية، مثل الحديد والبيوتين، إلى تساقط الشعر.

الإجهاد: يمكن أن يكون الحمل فترة مرهقة لبعض النساء، الأمر الذي يؤدي إلى تساقط الشعر.

الوراثة: تكتسب بعض النساء وراثة تساقط الشعر من أمهاتهن، الأمر الذي يظهر بوضوح أثناء الحمل.

من الضروري الحفاظ على نظام غذائي صحي، والحد من التوتر، وطلب نصيحة الطبيب لمعالجة تساقط الشعر أثناء الحمل.

في أي شهر يتحسن شعر الحامل؟

سمعت العديد من النساء عن «توهج الحمل»، لكن هل يمتد هذا إلى الشعر أيضًا؟ في بعض الحالات، قد تعاني النساء من شعر أكثر قوةً وغزارةً أثناء الحمل. ويرجع ذلك إلى زيادة مستويات هرمون الاستروجين، مما قد يحفز نمو الشعر ويجعل الشعر يبدو أكثر لمعانًا. ومع ذلك، هذا ليس هو الحال بالنسبة لجميع النساء، قد يعاني البعض من تساقط الشعر بدلاً من ذلك.

لكن؛ خلال الشهر الرابع من الحمل، قد تتعرضين لتغيرات هرمونية تؤثر على الجلد والشعر. ومن بين هذه التغيرات، قد تشهد بعض التغيرات في كثافة وصحة الشعر، حيث قد يصبح الشعر أكثر كثافة أو يتساقط بعضه. كما قد يزداد الشعر الدهني لمن لديهن هذه الميول، في حين قد يصبح الشعر الجاف أكثر جفافًا.

هل تساقط الشعر أثناء الحمل طبيعي ؟

تساقط الشعر أثناء الحمل ليس مستحيلاً بل شائع عند عديد النساء، خاصة في الأشهر القليلة الأولى. وذلك لأن هرمونات الحمل يمكن أن تعمل على تعطيل دورة نمو الشعر الطبيعية، مما يتسبب في دخول المزيد من الشعر أكثر من المعتاد إلى مرحلة الراحة. هذا يعني أن الشعر قد يبدو أرقّ وأكثر عرضة للتساقط. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يعمل الإرهاق والإجهاد وعدم الانتظام في النظام الغذائي أيضًا في تساقط الشعر أثناء الحمل.

في حين أن تساقط الشعر أثناء الحمل غالبًا ما يكون طبيعيًا، فمن المهم الانتباه إلى مدى تساقط الشعر. إذا كنتِ تعانين من تساقط الشعر بكثرة على غير المعتاد في الأيام الطبيعية، أو إذا لاحظتِ أن الشعر أصبح خفيفاً جداً ربما يؤدي إلى ظهور بقع صلعاء، فمن الضروري التحدث مع الطبيب، حيث يمكنه تحديد إذا ما كان هناك سبباً طبياً أدى إلى تساقط الشعر.

شعري يتساقط بغزارة ماذا افعل؟

إذا كنتِ تعانين من تساقط الشعر أثناء الحمل، فهناك العديد من الأشياء التي يمكنكِ القيام بها لإدارة الموقف. أولاً، من المهم الحفاظ على نظام غذائي صحي والحصول على الكثير من الراحة. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل التوتر وتزويد جسمك بالعناصر الغذائية التي يحتاجها لدعم نمو الشعر الصحي. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام منتجات العناية بالشعر اللطيفة وتجنب ممارسات التصفيف العنيفة يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل تساقط الشعر. إذا كنتِ قلقةً بشأن تساقط شعرك، فقد يكون من المفيد التحدث مع طبيب الأمراض الجلدية أو أخصائي الشعر الذي يمكنه تقديم نصائح جيدة تعمل على علاج تساقط الشعر.

هل يوجد علاقة بين تساقط الشعر وتحديد جنس الجنين

لا يوجد حاليًا دليل علمي يدعم الادعاء بأن هناك علاقة بين تساقط شعر الحامل ونوع الجنين. يعد تساقط الشعر أثناء الحمل، المعروف أيضًا باسم تساقط الشعر بعد الولادة، ظاهرة شائعة تحدث بسبب التغيرات في مستويات الهرمون.

أثناء الحمل، تطيل مستويات عالية من هرمون الاستروجين مرحلة نمو الشعر، مما يؤدي إلى شعر أكثر سمكًا وامتلاءً. ومع ذلك، بعد الولادة، تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بسرعة، ويمكن أن يدخل الشعر مرحلة الراحة، مما يؤدي إلى زيادة تساقط الشعر.

بينما يعتقد بعض الناس أن تساقط الشعر أثناء الحمل يمكن أن يشير إلى جنس الجنين أو جوانب أخرى من نمو الجنين، لا يوجد دليل علمي يدعم هذه الادعاءات. تساقط الشعر أثناء الحمل هو حدث طبيعي لا يرتبط بجنس الجنين.

نصائح أثناء الحمل وبعد الولادة

للحفاظ على صحة الشعر أو تقليل تساقط الشعر أثناء الحمل وبعد الولادة، هناك عدة خطوات يمكنكِ اتخاذها:

  • استشيري طيبيبكِ الخاص لضمان توازن هرموني مناسب.
  • تجنبي تسريحات الشعر الضيقة التي يمكن أن تسحب شعركِ وتجهده، مثل أسلاك التوصيل، ونسيج الشعر، والضفائر، وبكرات الشعر الضيقة.
  • قد يساعد اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات، والذي يحتوي على الفلافونويد ومضادات الأكسدة، في حماية بصيلات الشعر وتحفيز نموه.
  • استخدمي الشامبو والبلسم الذي يحتوي على البيوتين والسيليكا، وتجنبي أمشطة الأسنان الضيقة عندما يكون شعركِ مبللًا لأنه أكثر هشاشة في هذا الوقت.
  • أكملي نظامكِ الغذائي بمركب الفيتامينات ب، والبيوتين (إذا تم تناوله عن طريق الفم وبشكل مناسب)، وفيتامين ج، وفيتامين هـ (إذا لم تتجاوز الكمية الموصى بها يوميًا)، والزنك (إذا تم تناوله عن طريق الفم وبشكل مناسب، لأن الجرعات العالية قد تكون غير آمنة)، يرجى مراجعة الطبيب قبل تكميل النظام الغذائي واتباع نصائحه بشأن الفيتامين المناسب والجرعات المطلوبة لعدم تعريض نفسك للخطر.

في الختام، يعد تساقط الشعر أثناء الحمل مصدر قلق شائع للعديد من النساء، لا سيما في الأشهر القليلة الأولى. في حين أنه قد يكون مقلقًا، إلا أنه غالبًا ما يكون جزءًا طبيعيًا من عملية الحمل. من خلال اتخاذ خطوات للحفاظ على نظام غذائي صحي، وتقليل التوتر، واستخدام منتجات العناية بالشعر اللطيفة، يمكن للنساء الحد من تساقط الشعر وتحفيز نموه الصحي طوال فترة الحمل.

مصدر American Pregnancy Association. (2017). Hair Loss During Pregnancy. Retrieved from

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.