تساقط شعر الحامل ونوع الجنين .. حقيقة علمية أم خرافة شعبية

0 39

يعد تساقط شعر الحامل ونوع الجنين من المشاكل المؤرقة لكل امرأة حامل، والتي تقابلها في الغالب العديد من المشكلات الصحية الأخرى بخلاف تساقط الشعر، فهناك تسوس الأسنان وألم العظام بسبب سحب الكالسيوم من عظامها لتكوين عظام الجنين، وأعراض متعبة كثيرة للتعرض لها كل أم حال حملها، لكنها في الغالب تتقبل كل هذا بصدر رحب من أجل طفلها الصغير.

تساقط شعر الحامل ونوع الجنين

من الأمور التي تؤرق ذهن الحامل كذلك في بداية حملها هي نوع الجنين، وهناك من تبدأ بالفعل في اختيار اسم له سواء كان ذكرًا أم أنثى، ويعد تساقط الشعر من علامات الحمل بولد ذكر، إذ يفقد الشعر نضارته ويتقصف ويتلف بشكل كبير.

وبصفة عامة فإنه من المفترض أن يتحسن شعر المرأة الحامل كثيرًا، ويعود هذا إلى ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين في الدم والذي يقلل من تساقطه ويجعله متألقًا صحيًا، لكن هناك بعض الاستثناءات، فمنهن من يضعف شعرها ويتقصف ويبدأ في التساقط مع الحمل، ويربط كبار السن من الأمهات هذا العرض بالحمل بطفل ذكر.

اقرأ أيضًا

فوائد وأضرار لصقات منع الحمل

هل هناك علاقة بين تساقط شعر الحامل ونوع الجنين؟

الحقيقة أنها مجرد تكهنات وأقاويل من أمهاتنا، فليس هناك دلالة علمية على ارتباط تساقط شعر الحامل ونوع الجنين، فالحمل بصفة عامة عرض قوي يتأثر به جسم المرأة ومزاجها وحالتها النفسية والصحية بشكل كامل، وكل أنثى تختلف في كيفية هذا التأثير واستجابة جسدها له.

وعلى الرغم من ذلك فهناك بعض الطرق الشعبية التي تربط تساقط شعر الحامل ونوع الجنين تعتمد على شكل بطن الحامل وبعض العلامات الأخرى منها:

  • في حال كانت البطن منخفضة وخالية عند الجانبين فهذه علامة على الحمل بذكر.
  • كذلك زيادة الشهية أو نضارة البشرة بصورة ملحوظة فهذا يدل على أنه ذكر.
  • لون البول الفاتح يدل على الحمل بأنثى، بينما يدل اللون الداكن على الحمل بذكر.
  • تساقط الشعر- موضوع المقال أصلاً- يدل على أنثى، بينما صحته ولمعانه يدل على الحمل بذكر.
  • الشعور بالغثيان ثابت لدى أغلب الحوامل، فإذا كان الغثيان خفيف ومحتمل فهي أنثى، أما إذا كان قوي فالجنين ذكر.
  • خط البطن العلوي إذا امتد من المعدة حتى المنطقة الحساسة فالجنين ذكر.
  • الرغبة في تناول الموالح وكل ما يتعلق بها دليل على أن الجنين أنثى، بينما تدل الرغبة في تناول الفواكه بأنواعها إلى الحمل بذكر.
  • زيادة نمو شعر الجسم عن المألوف تشير إلى ذكر، بسبب وجود الهرمون الخاص بالذكور في دم الأم.

اقرأ أيضًا

كيفية حساب الحمل بالهجري

بصفة عامة لا داعي للتعجل، فهناك الموجات فوق الصوتية المستخدمة بين الأسبوعين الثامن عشر والثاني والعشرين من الحمل، والتي من شأنها تحديد جنس الجنين بدقة، دون الاعتماد على أية علامات أخرى غير دقيقة.

هناك كذلك اختبار  NIPT، وهو اختبار دم من شأنه معرفة إصابة الجنين بأي أمراض تتعلق بتشوهات الكروموسومات مثل متلازمة داون- بشكل مبكر، وهذا الاختبار تتعرض له النساء اللاتي يعتبر الحمل خطر على صحتهن لأي سبب مثل كبر السن أو إصابة المرأة بأمراض معينة.

لكن هذا لا يمنع أنه هناك أسباب علمية لتساقط الشعر لدى الحامل منها:

  • الإجهاد البدني والنفسي اللذان تتعرض لها الأم خصوصًا في شهور الحمل الأولى، والذي قد يؤدي بدوره إلى تساقط ما يقرب من 300 شعرة يوميًا، وهذا أضعاف المعدل الطبيعي للتساقط وهو من 50 – 100 شعرة في اليوم الواحد.
  • وجود مشكلة في الغدة الدرقية لدى الحامل، والتي من ضمن أعراضها تساقط الشعر والكسل والخمول، بالإضافة للإمساك، ربما بعض تحليلات الغدة الدرقية يمكنها أن تؤكد ذلك أو تنفيه.
  • أنيميا نقص الحديد، وهذا شائع بين النساء عمومًا، لكن يزداد الأمر مع الحمل، خاصة من يحملن بتوأم، أو من تحمل على فترات متقاربة، فتلد طفلها الثاني بعد بضعة ِأشهر من ولادة طفلها الأول، ومن المعروف أن تساقط الشعر من أعراض نقص الحديد، يصاحبه صعوبة تنفس مع إرهاق وتعب من أقل مجهود.
  • مرض الصلع الوراثي، وهو منتشر بين النساء في هذه الآونة، مما يعرض شعر الحامل للتساقط أكثر، خاصة مع توقف أدوية التساقط والإنبات المعتادة بسبب الحمل.
  • مرض الثعلبة الذي يحدث لدى النساء العصابيات اللاتي يقمن بشد شعورهن بقوة، أو يمكن حدوثه بعد تعرض الشهر لأحد العلاجات التجميلية العنيفة قبل الحمل، مما يتسبب في تلف البصيلات من الأساس.

علاج تساقط الشعر للحامل

عادة بمجرد معرفة الزوجة لأمر حملها، فإنها تهرع إلى طبيب نساء وتوليد للمتابعة وإجراء ما يلزم من تحاليل للاطمئنان على صحتها وصحة الجنين معًا، وهذا الأمر في غاية الأهمية، لأن الطبيب يتعرف وقتها على حالة الزوجة بالتفصيل والتي تظهر من خلال ما يطلبه منها من تحاليل معينة، ولذا فمن السهل الوقاية من أي عرض خطير من أعراض الحمل مبكرًا، وذلك بتناول العلاج المناسب وما يحتاجه جسد الام من فيتامينات.

وإذا لم تكن الزوجة قد قامت بذلك من قبل، فيمكنها البدء من هذه اللحظة تجنبًا لكثير من المشاكل الصحية التي قد تقابلها وتقابل طفلها جراء نقص بعض الفيتامينات في جسدها أو إصابتها بأمراض معينة.

عادة ما يصف الطبيب أقراص الحديد، وبعض المكملات الغذائية، تساعد الأم على المرور بفترة الحمل دون عواقب ومتاعب كثيرة.

متى يتحسن شعر الحامل

من المشاكل التي تتعرض لها الحامل أيضًا هو جفاف الشعر، وليس تساقطه فحسب، كذلك تقصفه وتلف أطرافه.

كل هذه الأعراض ستختفي بمجرد انتهاء فترتي الحمل والولادة، والعناية به بعد ذلك وعدم إهماله، ليستعيد رونقه وما كان عليه سريعًا، وهذا في حالة من يتأثر شعرها بالسلب في فترة الحمل، إذ هناك كما قلنا من يحدث معها العكس ويصير شعرها أكثر صحة ولمعانًا بفعل هرمونات الحمل.

العناية بالشعر في فترة الحمل

هناك بعض النصائح التي تفيد المرأة الحامل في العناية بشعرها وقت الحمل لتجنب بعض متاعب الشعر والوقاية منها، وهي:

  • تدليك فروة الرأس ببعض الزيوت الطبيعية التي تعالج جفاف الشعر حوالي 3 أو 4 مرات في الأسبوع، ومن أهمها زيت جوز الهند وزيت الجوجوبا وزيت السمسم.
  • عدم غسل الشعر بالشامبو أكثر من مرتين أسبوعيًا، لأن الشامبو يقوم بسحب الزيوت الطبيعية الموجودة بالشعر ومن ثم جفافه وخشونته.
  • تمشيط الشعر برفق وبمشط خشبي واسع الأسنان، وتجنب تمشيطه وهو مبلل لأن هذا يعرضه للتساقط، بل يجب الانتظار حتى يجف تمامًا.
  • الحرص على تناول غذاء صحي متوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية، ومن أهمها الإكثار من الخضروات الورقية مثل الخس والجرجير.
  • الابتعاد عن أي تسريحة تجعل الشعر مشدودًا للوراء بشدة مما يعرض البصيلات للتلف.

كما اتضح فليس هناك علاقة طبية بين تساقط شعر الحامل ونوع الجنين، لكن على الرغم من ذلك فهذه الطرق والعلامات الشعبية التي تعتمد عليها أمهاتنا تفلح في كثير من الأحيان، وكثيرًا ما يتحقق ظنهن مع وجود علامة معينة في جسم الأم تدل على حملها بذكر أو أنثى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.