علامات الحمل في الاسبوع الثاني | الحمل المبكر

0 2٬147

علامات الحمل في الأسبوع الثاني قد تكون كثيرة وتختلف من سيدة لأخرى ولكن عَرَضاً واحداً أو اثنين من هذه الأعراض قد يشير إلى حدوث حمل، وفي هذه المقالة سنطرح عليكِ أعراض الحمل كي تتوخي الحذر إذا ما كنتِ تشعرين بواحدة من علامات الحمل في الأيام الأولى.

إذا ما وجدتِ سيدتي تلك الأعراض التي سنذكرها فعليكِ بالقيام بعمل اختبار الحمل المنزلي لكي تتمكني من معرفة النتائج، فإذا ما كانت إيجابية فعليكِ بالذهاب إلى الطبيبة الخاصة بكِ لكي لا تفوّتي فرصة العناية بالحمل من بدايته، ولتسيري وفق خطة محكمة تضعها الطبيبة المختصة للحفاظ على الجنين.

للمزيد:

أعراض الحمل بولد الأكيدة في الشهر الثاني

كيف أعرف أني حامل ؟

عملية حسابية بسيطة توضح علامات الحمل قبل التحليل في الاسبوع الثاني والتي تعرفها جميع السيدات، وهي أن تكوني على علم بموعد نهاية الدورة الأخيرة ومن ثم تتأكدين ما إن كانت الدورة القادمة ستأتي أم تتأخر عن موعدها، ثم بعد ذلك ستلحظين تلك العلامات.

علامات الحمل في الاسبوع الثاني

أول علامة من علامات الحمل في الاسبوع الثاني قد تشير علي وجود حمل هي:

  • تأخر الدوره الشهريه: في حال إذا ما تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي وهذا إن كانت دورتك الشهريه منتظمه فتأخرها أسبوع كافي للتاكد من الحمل، يجب معرفة اليوم الأول للدورة الأخيرة لتتمكني من معرفة ما إذا كانت منتظمة بشكل طبيعي أم تأخرت عن ذلك اليوم بأسبوع أو أكثر.

يمكنكِ قراءة: الة حاسبة لمعرفة نوع الجنين من تاريخ اخر دورة

  • غثيان الصباح: في بداية الحمل قد تشعرين بغثيان أو رغبه بالقيء ،وعادة ما يكون هذا الغثيان بسبب اضطرابات الهرمونات التي تحدث في بداية الحمل، ومن الطبيعي أن لا يكون الغثيان مصحوبا بقئ، وهو من أولى أعراض الحمل في الأسبوع الثاني، وهناك عديد النساء لا تشعر بالغثيان إلا في الشهر الأول أو الثاني من الحمل.
  • تورم الثديين: تورم الثديين قد يحدث عند بعض السيدات في بداية الحمل بسبب بعض التغيرات الهرمونيه التي تحدث في جسد المرأه الحامل ولكن سرعان ما يذول هذا العرض، وسرعان ما يتكيف الجسم مع تلك التغيرات الهرمونية المفاجئة فيقل تأثير ذلك التورم .
  • التبول بكثره: في بداية الحمل تزداد السوائل في الجسم، وهذا يحدث بسبب أن التغيرات الهرمونية التي أدت إلى تورم الثديين تقوم بعملية أخرى تسمى بـ الطرد، تعمل على سرعة وكثافة وصول الدم إلى الكليتين، ولذلك تقوم الكلى بطرد السوائل الزائدة عن طريق التبول.
  • الاحساس الدائم بالخمول والكسل والنعاس: وهذا يحدث في أشهر الحمل الأولى ويكون بسبب ارتفاع هرمون البروجيسترون صاحب الدور الأول في عملية النعاس، وأيضا عملية تكرار التبول والتي تجبركِ على الاستيقاظ ليلاً مما يؤدي للأرق من قلة النوم.
  • الشعور بالاكتئاب: تحدث تغيرات هرمونية في بداية الحمل وبسبب اختلاف الهرمونات واضطرابها تحدث تغيرات مزاجية.
  • انتفاخ البطن: السبب الرئيسي للانتفاخ عند المرأة الحامل هو تغير الهرمونات، ويحدث عادة ذلك العرض نتيجة ضعف أداء الجهاز الهضمي.
  • تقلصات الرحم: قد تشعر بعض النساء بألم أسفل البطن وحدوث تقلصات في الرحم وهذا أمر طبيعي في بداية الحمل، ويسبب ذلك قلة أداء الجهاز الهضمي مما يسبب الإمساك.
  • الإنزعاج من روائح الأكل أو الروائح العطريه: قد تشعر المرأة في بداية الحمل بالاشمئزاز من روائح الأكل بسبب التغيرات الهرمونية، والبعد عن تناول بعض الأكلات المعينة.
  • إحتقان الأنف: ويحدث احتقان بالأنف للمرأة الحامل بسبب تغير الهرمونات.

للمزيد: علامات الحمل ببنت الأكيدة

أشك أني حامل

قد تلاحظين في بداية الحمل أعراض كثيره ولكن سرعان ما تزول لأن معظم هذه الأعراض تكون تغييرات واضطرابات هرمونية بسبب الحمل ولكن إذا شعرتي بتلك الأعراض أو بعض منها عليكي التأكد من إذا ما حدث حمل بالفعل أم لا عن طريق:

  1. إجراء إختبار الحمل المنزلي: وهذا فحص قليل التكلفة وسريع النتيجة وعليكي القيام بهذا الفحص بعد تاخر الدورة الشهرية بإسبوع.
  2. إجراء اختبار الدم: إختبار الدم يكون أكثر دقة كما أنه يمكنك إجراء هذا الإختبار قبل موعد الدورة الشهرية.
  3. مراجعة الطبيب: عليكي مراجعة طبيبك لكي تتأكدين من وجود الحمل وأيضا ليصف لكي العلاج المناسب.

نصائح إن وجدتِ أنكِ حامل في الأسبوع الثاني

مبروك دخولك الاسبوع الثاني من الحمل! هذه فترة ممتعة، لكنها قد تكون أيضًا فترة تصيبكِ بالاضطراب والقلق. لمساعدتك على تجاوز هذه المرحلة، إليكِ بعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار:

اعتني بصحتكِ
خلال الأسبوع الثاني من الحمل، من المهم الحفاظ على نمط حياة صحي. يتضمن ذلك تناول نظام غذائي متوازن، يساعد على ترطيب الجسم وإمداده بالطاقة؛ كالفواكه الطازجة مثلاً، كما يجب عليكِ الحصول على قسط كافٍ من الراحة، وتجنب الأعمال المنزلية – أو غيرها – التي قد تضر بالطفل. يُنصح أيضًا بالبدء في تناول فيتامينات ما قبل الولادة لضمان حصولك أنتِ وطفلك على العناصر الغذائية الضرورية.

كوني إيجابية
يمكن أن يكون الحمل مرهقًا، لكن من الضروري أن تكوني إيجابية معه. يمكنكِ قراءة ومشاهدة الفيديوهات والمقالات التي تتحدث عن نصائح ما قبل الولادة، وتحدثي إلى طبيبتكِ الخاصة حول أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لديكِ. تحدثي مع العائلة والأصدقاء الذين يمكنهم تقديم التشجيع والنصيحة طوال رحلة الحمل.

في الختام، يعد الأسبوع الثاني من الحمل وقتًا حرجًا لإعطاء الأولوية لصحتك والتحلي بالإيجابية وتعلم المزيد حول الحمل. من خلال الاعتناء بنفسك وتثقيفها، يمكنكِ ضمان حمل صحي وسعيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.