ما هي أضرار الأطعمة المقلية

0 10

لا شك أن الأطعمة المقلية تعد من الوجبات السريعة المنتشرة بين الناس، حتى بين ربات البيوت، ولكن أضرار الأطعمة المقلية أكثر من فوائدها، وهي ليست أضرارًا بسيطة للأسف، فعلى الرغم من أنها سهلة الإعداد ويحبها الأطفال، إلا أن هذه الأضرار تؤتي ثمارها على المدى الطويل.

ما هي الأطعمة المقلية

تعتبر الأطعمة المقلية إحدى أنواع الطعام التي تعتمد على الزيت المغلي أو السمن المقدوح كآداة للطهي، وهذا النوع من الأطعمة منتشر جدًا في مجتمعاتنا، إذ أنه سهل وسريع، حيث يقوم الزيت الساخن بسرعة نضج الطعام وجعله ذو نكهة مقرمشة محببة للجميع، كما تقوم محلات الوجبات السريعة بإعداد هذه الأطعمة على صور مختلفة، مثل البرجروالدجاج المقلي بطريقة مقرمشة، والبطاطس، وبسبب إقبال الكبار والصغار على هذا النوع وشراؤه بكثرة، فإن ربات البيوت يقمن بإعداد هذه الاطعمة في المنزل للعائلة، كنوع من التوفير بدلاً من شرائها من الخارج.

حتى في السوبر ماركت تجد أكياس البطاطس المقرمشة على أكثر من شكل واسم، وكلها تعتمد على تسلية الصغار الذين يعزف الكثير منهم عن تناول الغذاء المفيد من أطعمة وخضروات، ويعتمدون بشكل كبير في غذائهم على هذه الوجبات.

أضرار الأطعمة المقلية

يكمن الخطر في أضرار الأطعمة المقلية من أنها تتشرب الزيت بطريقة كبيرة، مما يزيد من سعراتها الحرارية، ومدى ما تحتويه من الدهون المتحولة، ويمكننا تفصيل أضرار الأطعمة المقلية كالآتي:

  • في إحدى الدراسات التي أجريت على تناول مجموعة من النساء وجبة السمك المقلي أسبوعيًا، كانت النتائج أن ارتفعت فرصة إصابتهن بأمراض القلب بنسبة 48% وهي نسبة كبيرة جدًا، مقارنة بالنساء اللواتي تناولن نفس الوجبة لكن لثلاث مرات فقط في الشهر، مما يعطي صورة عن دور هذه الأطعمة في الإصابة بأمراض القلب.
  • خطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، وذلك عند الإفراط في تناولها لتصبح من 4-6 مرات في الأسبوع، فيرتفع خطر الإصابة بمرض السكر بنسبة 39%، مقارنة بالذين يستهلكونها مرة واحدة أسبوعيًا.
  • من أكبر أضرار الأطعمة المقلية هي تعرض صاحبها للإصابة بالسمنة، فهي أطعمة تشربت جزء كبير من الدهون، من ثم تؤثر على الهرمونات المسئولة عن ضبط الشهية، تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية، التي يقوم الجسم بتخزينها على صورة دهون.

اقرأ أيضًا

كيفية شفط الدهون من البطن

ومرض السمنة نفسه يحمل معه مضاعفات وأمراض أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم، الإصابة بالسكر، ارتفاع نسبة الدهون في الدم.

  • عند طهي الأطعمة المقلية على درجة حرارة عالية جدًا، تتكون مادة كيميائية تسمى (الأكريلاميد)، هذه المادة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.
  • الزيت المستخدم في الطهي، عند استخدامه مجددًا وتعرضه للضوء يتسبب هذا في تغيير خواصه الكيميائية والفيزيائية، ومن ضمنها طعمه ورائحته مما يجعله غير صالح للاستهلاك مرة ثانية، حيث يعمل هو نفسه على مجموعة من الأضرار، مثل أنه يقضي على البكتريا التي تعادل قلوية المعدة، من ثم يشعر الشخص من حموضة املعدة بعد بضع ساعات من تناول الأطعمة المقلية.

كما أن الزيت المعاد استخدامه يسبب أمراضًا خطيرة مثل فيروس بي وأمراض القلب والاوعية الدموية وأمراض الكلى المختلفة، لأن بقايا الطعام القديم الموجودة في الزيت تدخل الجسم، مسببة ما يسمى بالشقوق الحرة، والتي تسبب السرطان.

  • من أهم أضرار الأطعمة المقلية لكن ليس بشكل مباشر هي زيادة دهون الجسم في مناطق معينة مثل البطن والخصر، وظهور الكرش للرجال، وهذا يعطي شكل غير لائق لكليهما، كما أن تراكم الدهون في منطقة معينة يضعف مناعة الجسم، ويسبب سوء الهضم وأحيانًا الإسهال.
  • بالنسبة للطعام نفسه، فعند وضعه في الزيت الساخن أو المغلي يفقد كثيرًا مما يحتويه من عناصر غذائية ومعادن، ومن ثم تنعدم فائدته المرجوة  كغذاء.

طرق للتقليل من أضرار الأطعمة المقلية

لأن الأطعمة المقلية تلاقي إقبالاً كبيرًا ومحبوبة عند فئات كثيرة من الناس، ولأن ربة المنزل العاملة مثلاً تجدها طريقة سريعة لعمل بعض الوجبات حيث لا تستهلك سوى بضع دقائق، لذا كانت هناك بعض الطرق للتقليل من أضرار الأطعمة المقلية، نستعرضها فيما يلي:

  • استخدام زيوت صحية للطهي، فهناك بعض الزيوت التي تتحمل درجات الحرارة العالية بصورة أفضل من سواها، مثل زيت الزيتون، وزيت الأفوكادو، وزيت جوز الهند.
  • الطهي باستخدام الفرن، وذلك بتسخين هذا الأخير أولاً، ودهن الطعام المراد طهيه ببعض الزيت ووضعه داخل الفرن، فهنا يصبح الضرر أقل بكثير، لأن الزيت لم يتعرض للحرارة مباشرة.
  • هناك بعض أنواع المقالي الصحية المتواجدة بالأسواق، تعمل على طهي الطعام ونضجه جيدًا باستخدام ملعقة واحدة من الزيت، حيث تقوم بجمع البخار حول الطعام مما يساعد على طهيه، عيبها الوحيد أنها غالية الثمن، لكن يمكن شراء واحدة فقط لا طقم بأكمله.
  • الحفاظ على نظافة الزيت المستخدم في القلي، فمن البداية عليك بانتقاء الزيت النظيف المكرر أكثر من مرة، والعمل على ألا ترتفع درجة حرارة الزيت أكثر من 200 درجة مئوية، فيمكنك في البداية وضع الطعام في الزيت على درجة حرارة عالية، ثم خفض حرارة الموقد بعض الشيء ليكتمل الطهي في هدوء.
  • إذا اضطررت لاستعمال الزيت مرة أخرى فعليك بترشيحه وتصفيته من بقايا الطعام السابق، وتلافي تكون الشقوق الحرة السابق ذكرها.
  • الاهتمام بتناول الفاكهة يوميًا نظرًا لاحتوائها على مضادات الأكسدة المفيدة للجسم بشكل عام.
  • الاتجاه للطعام المشوي بدلاً من القلي، وتعتمد تلك الطريقة على طهي الطعام بالبخار، لكن دون استخدام مقلاة، فيمكنك شوي السمك والباذنجان والبطاطس وصدور الدجاج.
  • وضع الزيت المستخدم في وعاء محكم الغلق لكيلا يتعرض للهواء والبكتيريا التي تتفاعل معه تفاعلات ضارة.

اقرأ أيضًا

طريقة عمل ساندويتش الدجاج بالبيستو

بدائل الأطعمة المقلية

هناك بعض النقاط لطهي الأطعمة المشهورة بدلاً من الزيت المغلي، وذلك لتلافي أضرار الأطعمة المقلية، وهي:

  • البطاطس المقلية وهي أهم وجبة وأكثرها انتشارًا في كل بيت، إذ يمكن طهيها داخل الفرن مع دهنها بالقليل من زيت الزيتون.
  • السمبوسك وهي من أشهر المقبلات، وفي نفس الوقت من أكثر الأطعمة امتصاصًا للزيوت، يمكن طهيها بأن يتم دهنها بالقليل من الزيت على كل قطعة ووضعها في صينية مدهونة بطبقة خفيفة أيضًا من الزيت، ثم يتم وضع تلك الأخيرة في الفرن، ستصبح السمبوسك مقرمشة وذات لون ذهبي جميل.
  • الأسماك المقلية تزيد من التعرض لأمراض القلب، لذا يمكن وضعها في صينية مدهونة هي الأخرى بالقليل من الزيتون ورص بعض الخضروات المقطعة حولها مثل حلقات الطماطم والجزر والبصل، ووضع الصينية بأكملها في الفرن، والأسماك بصفة عامة لا تستغرق وقتًا للطهي.

كما نلاحظ فإن أضرار الأطعمة المقلية لا تحدث إلا لأولئك المسرفين في تناولها بشكل مفرط، أكثر من 3 أو 4 مرات أسبوعيًا، لذا فمن السهل أن تقلل من استهلاكك لهذا النوع من الأطعمة أسبوعيًا دون الحاجة للامتناع عنها بالكلية، صحيح أن هناك بدائل وطرق أكثر صحية، لكنها لا تجعل الطعام لذيذًا كالقلي في الزيت.

فإذا أردت التقليل من أضرار الأطعمة المقلية بالفعل، فعليك الابتعاد عن الوجبات الغارقة في السمن، والأطعمة التي تنز بالدهون والتي يفضلها البعض، وبصفة عامة فإن الاعتدال مطلوب في كل شيء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.