5 اختبارات لكشف سرطان الدم

0 2

في حالة سرطان الدم من الممكن أن تعني بعض العلامات والأعراض أن الشخص قد يكون مصابً بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد ولكن هل يتم الكشف عن السرطان بتحليل الدم وما هي طرق اختبارات لكشف سرطان الدم للتأكد من التشخيص.

يمكنك قراءة أيضا

معلومات عن استخدامات المريمية في حياتنا اليومية

التاريخ الطبي والفحص البدني

إذا كنت تعاني من علامات وأعراض تدل على احتمال إصابتك بسرطان الدم، فسوف يرغب طبيبك في الحصول على تاريخ طبي شامل، مشتملا على الفترة التي عانيت فيها من سرطان الدم واعراضه وما إذا كنت معرضاً لأي شيء يعد عامل خطر .

اختبارات لكشف سرطان الدم الفحص البدني: من الممكن أن يركز طبيبك على أي تضخم في (العقد الليمفاوية المتسبب في سرطان الدم الليمفاوي، أو مناطق نزيف أو كدمات، أو علامات محتملة للعدوى)، سيقوم الطبيب بفحص كل من (العينين، والفم، والجلد) بعناية، ومن المحتمل أن يقوم بعمل فحص شامل للجهاز العصبي. تشعر البطن بتضخم الكبد أو الطحال.

في حال وجود سبب للاعتقاد بأن المستوي المنخفض من خلايا الدم قد يعد سببا لأعراضك والتي تتمثل في (فقر الدم، أو العدوى، أو النزيف، أو الكدمات)، وما إلى ذلك ، فمن المرجح أن يحتاج طبيبك إلى اختبارات الدم كي يتحقق من تعداد خلايا الدم لديك.

تحليل لكشف سرطان الدم

  • تحليل كشف سرطان الدم في الدم

تحليل cbc يكشف سرطان الدم يتم أخذ عينات الدم لكل الفحوصات في العموم من وريد بالذراع وهي صورة الدم الكاملة (CBC) والطرفية مسحة الدم حيث يقيس ( CBC) أعداد كل من (خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية) وفي الغالب يجرى هذا الاختبار جنبا إلى جنب مع التفاضل ( الفرق) الذي ينظر في أعداد الأنواع المتفاوتة من خلايا الدم البيضاء.

وعالبا تعد تحليل الدم للكشف عن السرطان هي الأولى التي تجرى على المرضى الذين يكونوا محل اشتباه للإصابة بمشكلة في الدم، ووفقا لمسحة الدم المحيطية (يطلق عليها في بعض الأحيان اللطاخة فقط)، يتم مسحة قطرة من الدم من خلال شريحة ومن ثم يتم فحصها تحت المجهر وذلك لمعرفة كيف تظهر الخلايا.

وفي تحليل الدم للكشف عن الاورام تساهم غالبا التغييرات التي تحدث في أعداد الخلايا ومظهرها في تشخيص سرطان الدم وتعد من أفضل 5 اختبارات لكشف سرطان الدم، وأغلب المرضى المصابون لديهم العديد من خلايا الدم البيضاء الغير ناضجة يطلق عليها الابيضاض اللمفاوي (أو عادلة الانفجارات ) في دمائهم، وأعداد غير كافية من خلايا الدم الحمراء أو الصفائح الدموية.

عادة ليس هناك أرومات لمفاوية في الدم وأيضا لا تعمل مثل خلايا الدم البيضاء الطبيعية الناضجة، وبالرغم من أن هذه النتائج قد تدل على الإصابة بسرطان الدم، إلا أنه لا يتم تشخيص المرض عادة من غير النظر إلى عينة من خلايا نخاع العظام.

  • اختبارات كيمياء الدم

اختبارات لكشف سرطان الدم كيمياء الدم حيث يتم قياس كميات بعض المواد الكيميائية في الدم ولكن لا يتم استخدامها لتشخيص سرطان الدم، ومن الممكن أن تساهم هذه الاختبارات في الكشف عن مشاكل كل من ( الكبد، أو الكلى) والتي تنتج بسبب انتشار خلايا ابيضاض الدم أو بسبب الآثار الجانبية الناتجة عن بعض أدوية العلاج الكيميائي في المرضى المعروف بالفعل أنهم يعانون من ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد، وكذلك تساهم هذه الاختبارات في تحديد ما إذا كان العلاج مهماً لتصحيح الانخفاض أو الارتفاع في مستويات بعض المعادن في الدم.

  • اختبارات التخثر

تحليل دم للكشف عن السرطان فمن الممكن أن تجرى اختبارات تخثر الدم بهدف التأكد من تخثر الدم بصورة صحيحة.

  • اختبارات نخاع العظام

اختبارات لكشف سرطان الدم مثل اختبار النخاع ويبدأ سرطان الدم في نخاع العظام، لذلك يعد فحص خلايا سرطان الدم في نخاع العظام جزءا رئيسيا من اختباره.

  • شفط وخزعة نخاع العظم

اختبارات لكشف سرطان الدم ونخاع العظام فيها يحصل الأطباء على عينات نخاع العظام من خلال شفط وخزعة نخاع العظام وفي العادة تجرى الاختبارات في نفس الوقت، يتم أخذ العينات عادةً من مؤخرة عظام الحوض (الورك) ، ويمكن أيضاً في بعض الحالات أخذها من عظمة القص أو عظام أخرى.

خلال سحب نخاع العظام يستلقي المريض على طاولة (إما على جانبه أو على بطنه)، وبعد القيام بتنظيف الجلد فوق الورك ، يخدر الطبيب الجلد وسطح العظام بواسطة حقن مخدر موضعي مما يسبب إحساس قصير بالوخز أو الحرق، ومن ثم يقوم بإدخال إبرة رفيعة مجوفة في عظم الحوض وتستخدم حقنة لامتصاص كميات صغيرة من النخاع العظمي السائل، حتى مع التخدير لا يزال أغلب المرضى يشعرون ببعض الألم القصير أثناء إزالة النخاع.

يعد (A) خزعة نخاع العظم وفي العادة يتم بعد الطموح تزال قطعة صغيرة من العظم والنخاع بواسطة إبرة أكبر قليلاً تدفع إلى أسفل في العظم، مع التخدير الموضعي يعاني أغلب المرضى من بعض الضغط والسحب من الخزعة ، في حين يشعر البعض بألم قصير، وبمجرد الانتهاء من الخزعة ، يقوم الطبيب بالضغط على الموقع للمساهمة في منع النزيف.

سيتم استخدام اختبارات لكشف سرطان الدم وسرطان نخاع العظام هذه للمساهمة في تشخيص سرطان الدم. قد تجرى هذه الاختبارات مرة أخرى لاحقًا لمعرفة ما إذا كان السرطان يستجيب للعلاج أم لا.

الاختبارات المعملية التي تستعمل في تشخيص سرطان الدم

1_ الفحوصات الروتينية بالمجهر
اختبارات لكشف سرطان الدم بالمجهر تفحص عينات نخاع العظام (وفي بعض الأحيان الدم) من خلال المجهر بواسطة أخصائي علم الأمراض وهو طبيب متخصص في الاختبارات المعملية، ومن الممكن مراجعتها بواسطة أخصائي أمراض الدم / أخصائي الأورام وهو طبيب متخصص في السرطان والدم.

سيقوم الأطباء بالنظر في كل من ( حجم خلايا الدم البيضاء في العينات، وشكلها، وخصائصها الأخرى) حتى يتم تصنيفها إلى أنواع محددة، والعامل الأساسي هو ما إذا كانت الخلايا تظهر بشكل ناضج على سبيل المثال ( خلايا الدم الطبيعية)، أو بشكل غير ناضج (تفتقر إلى سمات خلايا الدم الطبيعية)، ويطلق على أغلب الخلايا الغير ناضجة الخلايا الليمفاوية ( الأرومات فقط).

يعد تحديد النسب المئوية للخلايا في نخاع العظام تمثل خلايا ذات أهمية خاصة، ويحتاج تشخيص مرض (ALL) بصورة عامة إلى (20%) على الأقل من خلايا نخاع العظام تكون عبارة عن خلايا، وخلال الظروف العادية لا تكون الانفجارات أكثر من (5%) من خلايا نخاع العظام.

2_ الكيمياء الخلوية
الكيمياء الخلوية اختبارات لكشف سرطان الدم وفي هذه الاختبارات، يتم وضع الخلايا على شريحة وتعرضها للبقع الكيميائية (الأصباغ) التي لديها القدرة على التفاعل فقط مع بعض أنواع خلايا سرطان الدم.
ينتج عن هذه البقع تغيرات في اللون من الممكن رؤيتها تحت المجهر، والتي من المحتمل أن تساعد الطبيب في تحديد أنواع الخلايا الموجودة.
على سبيل المثال، تقوم بقعة واحدة بتحويا أجزاء من خلايا ابيضاض الدم النخاعي الحاد (AML) إلى اللون الأسود، ولكن لا يوجد لها أي تأثير على جميع الخلايا.

3_ قياس التدفق الخلوي والكيمياء النسيجية المناعية
يتم عمل اختبارات لكشف سرطان الدم عن طريق معالجة عينات الخلايا بواسطة الأجسام مضادة، وهي عبارة عن بروتينات تقوم بالالتصاق فقط ببروتينات أخرى محددة على الخلايا.
وفقا للكيمياء الهيستولوجية المناعية تفحص الخلايا تحت المجهر لمعرفة ما إذا كانت الأجسام المضادة تعلق بها (بمعنى أنها تنطوي على تلك البروتينات) أم لا، في حين تستخدم آلة خاصة لقياس( التدفق الخلوي).

يتم استخدام مجموعة اختبارات لكشف سرطان الدم في التنميط المناعي حتى يتم تصنيف خلايا سرطان الدم اعتمادا على البروتينات التي توجد في الخلايا أو داخلها، يعد هذا النوع من الاختبارات مفيداً جدًا في تحديد النوع الدقيق لسرطان الدم.

لتشخيص سرطان الدم، في الغالب يتم إجراؤه على خلايا من نخاع العظام ، ولكن من الممكن أيضًا إجراؤه على كل من (خلايا الدم، والعقد الليمفاوية، وسوائل الجسم الأخرى) .

4_ اختبارات الكروموسومات
تقوم اختبارات لكشف سرطان الدم اختبارات الكروموسوم بالبحث في الكروموسومات (الكروموسومات عبارة عن خيوط طويلة من الحمض النووي) داخل الخلايا، وتنطوي الخلايا البشرية الطبيعية على( 23) زوجًا من الكروموسومات (حزم الحمض النووي) في خلايا ( ALL) تنطوي الخلايا في بعض الأحيان على تغييرات كروموسومية.

ومن الممكن أن يساهم التعرف على هذه التغييرات في تحديد أنواع محددة من( ALL)، ويمكن أن يكون ضرورياً في تحديد كل من (نظرة المريض، والاستجابة المحتملة لبعض العلاجات)، ولذلك يعتبر اختبار الكروموسوم جانباً قياسيًا من العمل على برنامج (ALL) .

يعد الانتقال هو التغيير الأكثر شيوعًا في الكروموسوم في (ALL)، حيث يتبادل كل ( 2) كروموسوم جزءاً من الحمض النووي الخاص بهما، بحيث يكون هذا الجزء من كروموسوم واحد مرتبط بجزء من كروموسوم مختلف، يعد ازفاء هو التغيير الأكثر شيوعًا في الكروموسوم لدي البالغين في (ALL) حيث ينتج عنه تقصير كروموسوم ( 22) ويطلق عليه كروموسوم (فيلادلفيا).

والأن تعرفنا على أهم اختبارات لكشف سرطان الدم حيث أنه لابد من الفحص المستمر على فترات للتأكد من سلامة الشخص وأنه بعيدا عن مرض السرطان الذي ينتشر في الدم.

مصدر Mayo Clinic American Cancer Society

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.